انت هنا | الصفحة الرئيسية >

الانقلاب على نيبوشا

30 سبتمبر 2017 الساعة 10:54 مساء

الانقلاب على نيبوشا


سبحان مغير الأحوال ، بعدما كان المونتنيجيري نيبوشا المدير الفني لفريق الزمالك فارس أحلام الجماهير البيضاء ورجل المرحلة الحالية بعد التغلب على المصري البورسعيدي بهدفين لهدف واحد في مباراة عصيبة وكانت تمثل إختبار صعب ، تغير الأمر تمامًا بتوجيه إنتقادات له عقب التعادل السلبي مع إنبي بالأمس في الجولة الرابعة لبطولة الدوري.
نيبوشا تعرض لإنتقادات شديدة عقب لقاء إنبي بسبب فشله في فك طلاسم دفاع الفريق البترولي وعدم إضاعة فرص أو تشكيل خطورة بالشكل المطلوب، في الوقت الذي أضاع فيه باسم مرسي ضربة جزاء في الـ10 دقائق الأخيرة من عمر الشوط الثاني للقاء، وكان قبلها نيبوشا هو بطل ميت عقبة بعد الأداء المميز للفريق في الشوط الثاني لمباراة المصري وخطف النقاط الثلاث.
التعامل مع نيبوشا يثبت "عشوائية" التقييم في الإعلام وبين الجماهير ، لان الإشادة به من البداية كانت متسرعة لانه لم يلعب سوى 3 مباريات فقط قبل مواجهة إنبي، وحتى الإنتقاد له غير موضوعي بعد التعادل مع إنبي لانه من غير المنطقي أن يتم إتهامه بالفشل لمجرد التعادل في لقاء.
نيبوشا بات يواجه ضغوطات شديدة ويعلم جيدًا بأنه من غير المقبول لديه سوى تحقيق الفوز في كل مباراة لإرضاء طموحات الجماهير البيضاء والإستمرار في المنافسة على بطولة الدوري خاصة أن إهدار أي نقاط يمنح الفرصة للأهلي للصدارة.







أخبار أخرى

انقذوا الزمالك16 ديسمبر 2017 الساعة 1:28 مساء

انقذوا الزمالك

محمد صلاح .. الأسطورة!13 ديسمبر 2017 الساعة 12:23 مساء

محمد صلاح .. الأسطورة!

تأجيل انتخابات الأهلي28 نوفمبر 2017 الساعة 12:00 مساء

تأجيل انتخابات الأهلي

الزمالك على صفيح ساخن27 نوفمبر 2017 الساعة 2:19 مساء

الزمالك على صفيح ساخن

المقاصة يعود للإنتصارات علي حساب بتروجت22 نوفمبر 2017 الساعة 8:09 مساء

بتروجت

لاعبو الزمالك.. لا ولاء ولا انتماء!!19 نوفمبر 2017 الساعة 10:08 صباحا

لاعبو الزمالك.. لا ولاء ولا انتماء!!

بعد خسارة الأهلي | شوبير يواسي جماهير الزمالك5 نوفمبر 2017 الساعة 9:46 صباحا

بعد خسارة الأهلي | شوبير يواسي جماهير الزمالك

الجن يلاعب الزمالك23 اكتوبر 2017 الساعة 8:35 صباحا

الجن يلاعب الزمالك

ارحموا عزيز قوم.. زمالك!!22 اكتوبر 2017 الساعة 12:43 مساء

ارحموا عزيز قوم.. زمالك!!

لا تحزن .. يا زمالك !22 اكتوبر 2017 الساعة 9:06 صباحا

لا تحزن .. يا زمالك !

Powered by